مواطنة مغربية تتعرض للعنف والضرب في بلجيكا

وقعت هذه الجريمة يوم 30 ديسمبر 2018, ولم تتكلم عليها الصحافة البلجيكية ولا المؤسسات الحقوقية  إلا اليوم، لما تطرقنا نحن في المواطن لهذا الحدث الأليم،و بعد ذلك بدأت بعض الصحف والمؤسسات الحقوقية في بلجيكا  تبحث في الموضوع ومتابعته بجدية لأن الأمر خطير للغاية  ولا يمكن السكوت عليه، حتى لا يتكرر من جديد وتكون هناك ضحايا أخرى.

 في يوم 30 دسيمبر 2018  خرجت  الضحية من بيتها مع ابنتها فاطمة لشراء الخبز من مخبزة قريبة  من محطة لارو(la roue),   ببلدية اندغليخت (Anderlecht) في بروكسل، حينما قام المعتدي بضربها من الخلف بعنف في وجهها بواسطة الة حادة.

وذكرت الضحية أن الشرطة قامت بزيارتها في  منزلها لإبلاغها بأن المشتبه به قد تم التعرف عليه ، و أنه عليها التوجه إلى مركز الشرطة جاك بريل(Jacques Brel) المتواجد في نفس البلدية  لتقديم شكاية ضد هذا الأخير.

المواطن
هموش الحسن

À propos Lahcen Hammouch