لقاء علمي اخوي بين #الحسيني و #التجكاني في بروكسل يؤكد على على ضرورة الوحدة الإسلامية, والاستفادة من الجامع المشترك بين المسلمين سنة وشيعة وإدارة المتفق عليه

انطلاقا من القاعدة القرآنية {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالتي هِي أَحْسَنُ{ جرى لقاء علمي اخوي بين السيد محمد علي الحسيني(اللبناني) والعلامة الشيخ طاهر التجكاني (المغربي) في بروكسل حيث اكدا فيه ان مايجري في أمتنا من صراعات وماتشهده من فتن اصلها واساسها سياسي وليس ديني وان تم استغلال الخطاب الديني فيها, وان الاصل في الإسلام السلام والحرب استثناء, وأن الخطاب الديني القويم، السليم المتريث والمنفتح، والذي يدعو لمبادئ الإسلام الحقيقية بالتي هي أحسن وبلا عنفٍ وبلا تحريضٍ ولا تكفيرٍ وبلا اكراه بل بتسامح وبمحبة وهو حالنا وأسلوبُنا نحن

وشددا على ضرورة الوحدة الإسلامية, والاستفادة من الجامع المشترك بين المسلمين سنة وشيعة ,وإدارة المتفق عليه

وختما بالدعوة الدائمة الى استمرار اللقاءات المباشرة وفتح باب الحوار بين كل المذاهب الإسلامية لما فيه منإ يجابيات ورفع الشبهات وازالت الضغائن وفهم الأخرى

محمد_علي_الحسيني

À propos Lahcen Hammouch