المحكمة الإتحادية للشغل تحكم لصالح معلمة مسلمة منعت من التوظيف بسبب حجابها، وتحكم بعدم دستورية قانون الحياد بولاية برلين الألمانية

رفضت المحكمة الإتحادية للشغل بمدينة ايرفورت الألمانية الاستئناف الذي لجأت إليه ولاية برلين لمنع معلمة مسلمة محجبة من التدريس في المدارس الرسمية استنادا إلى قانون الحياد بالولاية

واعتبرت المحكمة في قرارها الصادر يوم الخميس 27 غشت 2020 أن الاستناد إلى قانون الحياد لمنع المحجبات من التعليم بشكل جزافي يعتبر خرقا للدستور، ومناقضا للحرية الدينية

وقد سنت ولاية برلين ما أطلق عليه « قانون الحياد » ينص أحد بنوده بعدم السماح للمعلمين، وضباط الشرطة، والقضاة بارتداء ألبسة ذات دلالة دينية

هذا وقد رحبت المحامية نورهان سويكان، نائبة رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، بقرار المحكمة الإتحادية للشغل الذي أوضح أن الحياد لا يعني إقصاء المرأة المسلمة من المجتمع، والتضييق عليها في حياتها المهنية

و قالت في تصريح لوسائل اعلام ألمانية: « ان الحياد حسب روح الدستور هو اعتبار المرأة المحجبة، وغير المحجبة سواسية في الحقوق دون تمييز. والمجتمع الألماني في أمس الحاجة إلى معلمات متميزات في المؤسسات التعليمية. والمعيار في الاختيار يجب أن يكون دائما ما تحمله المعلمة في رأسها، لا ما تغطيه به

كما ثمنت سويكان جهود المسلمة المحجبة التي تمسكت بحقها الدستوري المتمثل في الحرية الدينية، وناضلت من أجل ذلك إلى أن كسبت هذه القضية، وقدمت بذلك خدمة جليلة للمححبات، ولأنصار العدالة، وحقوق الإنسان في ألمانيا

المواطن

À propos Lahcen Hammouch